أدب النفس

جَرَّبتُ نَفْسِي فَمَا وَجَدْتُ لَهَا    مِنْ بَعْدِ تَقْوَى الإِلَهِ كَالأَدَبِ
فِي كُلِّ حَالاَتِهَا وَإِنْ كَرِهَتْ      أَفْضَلَ مِنْ صَمْتِهَا عَنِ الكَذِبِ
أَوْ غِيبَةِ النَّاسِ إِنَّ غِيبَتَهُم         حَرَّمَهَا ذُو الجَلاَلِ فِي الكُتُبِ
قُلْتُ لَهَا طَائِعًا وَأُكْرِهُهَا         الحِلْمُ وَالعِلْمُ زَيْنُ ذِي الحَسَبِ
إِنْ كَانَ مِنْ فِضَّةٍ كَلاَمُكِ يَا     نَفْسُ فَإِنَّ السُّكُوتَ مِنْ ذَهَبِ

تاريخ الإضافة 16 ديسمبر, 2015 الزيارات : 1400


اترك ردا

بريجك الإلكتروني لان يتم نشره. الخانات مطلوبة *


هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.